الرئيسية / تطوير الذات / أهمية تحديد الأهداف
أهمية تحديد الأهداف

أهمية تحديد الأهداف

أهمية تحديد الأهداف

يعتبر تحديد الأهداف بالغ الأهمية، لا أقول فقط في تجنب المشكلات، بل أيضا في إعطاء حياتك معنى هام و حيوي. نستعرض في هذا المقال خمسة أسباب تبين أهمية تحديد الأهداف في حياتنا جميعا.

التحكم في الذات

عندما يكون لدى المرء برنامج منظم و متكامل و متزن لتحقيق أهدافه في جوانب حياته المختلفة، سيشعر أنه متحكم أكثر في حياته و مصيره، و يكون لديه القوة كي يقوم بالمبادرة في كافة شئون حياته. إن القوة التي يستمدها الشخص الذي خطط  لمستقبله عظيمة جدا، كما أنها تساعده على التغلب  على العقبات المختلفة، حيث إنه قادر أكثر من غيره على رؤية ما خفي من الأمور، فرؤيته لهدفه تتيح له مقدرة إضافية من الثبات و الصلابة في مواجهة مشكلات و عقبات الحياة.

الثقة بالنفس

فبمجرد ان تكتب أهدافك، و تضع خطتك إلا و ستجد أن ثقتك بنفسك قد تزايدت بشكل كبير. تتزايد هذه الثقة بزيادة تحكمك في حياتك، و تحقيقك لأهدافك. إن الثقة بالنفس من شأنها أن تدفعك إلى مزيد من التقدم و الرقي. إنها تأهلك لتحقيق نتائج مبهرة ورائعة.

و الواثق من نفسه لا يستطيع أي مخلوق إيقافه أو تحويله عن قبلة النجاح الذي يمم شطرها بوصلة طموحه. إنه قوي في إيقاف كل من يحاول هدمه و عرقلة مسيره. تحديد الأهداف يعطيك ثقة عالية بنفسك.

رقي الذات

تتوقف قيمة المرء منا على ما حققه في حياته من إنجازات و أهداف، و بانتهاء الهدف يرتقي الواحد منا خطوة أخرى في سلم الرقي و التميز. إن تحقيق الأهداف يخلق نوعا من احترام المرء لذاته و تقديره لها، و تدفعه إلى الثقة فيها و الإيمان الكامل بقدراتها، وسيجد المرء نفسه رويدا رويدا، و مع توالي الإنجازات يرقي ذاته.

و ستجد أن العقبات التي تواجهك تثير بداخلك الحماسة كي تخطط أكثر، و تفكر بذهن أكثر تفتحا ووعيا، مما يساعدك على اتساع مداركك و تفتح تفكيرك.

إدارة الوقت

أهمية تحديد الأهداف تكمن في القدرة على تنظيم الوقت. عندما تحدد أهدافك، تجد نفسك مضطرا إلى تنظيم أولوياتك، و إدارة وقتك بشكل سليم، بعيدا عن هدر الدقائق و الثواني و قتل حياتك في عمل ما لا طائل من ورائه.

و عندما تضع إطارا زمنيا لتحقيق أهدافك، ستجد أن تركيزك أصبح أقوى، و قابلية الخضوع لمضيعات الوقت صارت ضعيفة. و ستجد أن إدارة الوقت و تحديد الأهداف صارا وجهان لعملة واحدة، و معادلة لا يمكن فصلها من معادلات النجاح.

الاستمتاع بالحياة 

عدم وجود خطة في حياتك يجعلك تعيش الحياة و كأنها حياة طوارئ، فكل شيء متداخل و مضطرب، على العكس من ذلك، فوجود خطة منظمة و متوازنة لحياتك، سيجعلك أكثر تركيزا على طريق معيشتك، و ستجد أن هناك طاقة هائلة و نشطة بداخلك على الدوام تدفعك إلى الاستمتاع الدائم بحياتك، أو كما قال روزفلت: (السعادة تكمن في تحقيق الأهداف، و نشوة الجهود الابتكارية.)

يعتبر تحديد الأهداف من عادات الناس الأكثر نجاحا.

المراجع

  1. سحر القيادة: كيف تصبح قائدا فعالا للدكتور إبراهيم الفقي. أجيال (بتصرف)
  2. www.pexels.com

شاهد أيضاً

اقتباسات انجليزية

اقتباسات انجليزية

اقتباسات انجليزية اليكم مجموعة من الاقتباسات الانجليزية المتنوعة و التي نتمنى أن تنال إعجابكم. منها …

دعاء الهم و الحزن

دعاء الهم والحزن: 6 أدعية من الكتاب و السنة

دعاء الهم والحزن  أدعية الهم والحزن من أحاديث الرسول صلى الله عليه و سلم عن …